STORIES for CHILDREN by Sister Farida

(www.wol-children.net)

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Perform a PLAY -- 001 (Jesus loves children)

This page in: -- ARABIC -- Aymara -- Azeri -- Bengali -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- Farsi -- French -- German -- Guarani -- Hebrew? -- Hindi -- Indonesian -- Italian -- Korean -- Kyrgyz -- Malayalam? -- Portuguese -- Quechua? -- Romanian? -- Russian -- Serbian? -- Spanish-AM -- Spanish-ES -- Tamil -- Turkish -- Urdu? -- Uzbek

Next Piece

قصص تمثيلية -- إستعملها كمسرحية مع أصدقائك
مسرحيات للأولاد للتمثيل

١ ــ يسوع يحب الأولاد


سُئِلت ابنة ملك من قِبل زائريها: أيمكن أن تريننا جواهرك؟

."بسرور، أجابت الأميرة فتوجهت إلى الباب ثم عادت ومعها ولدين. أمسكت أيديهم وقالت لزائريها مبتسمة: "هذه هي جواهري

.بدهشة، نظر الضيوف إلى بعضهم لأنهم توقعوا أن يروا ألماسًا وأحجارًا كريمة. لكنهم فهموا أن الأميرة تحب وتفضل الأولاد على الأحجار الكريمة

.إنه صحيح، فليس كل إنسان يحب الأولاد

.لكنني أعرف أحدًا يحب الأولاد كثيرا. إنه الرب يسوع

:ذات مرة، كما يخبرنا الإنجيل، أحضر الأهل أولادهم إلى يسوع ليتعرف عليهم وليباركهم، إنما قبل أن يصلوا إليه سمعوا أصواتًا تقول لهم بقسوة

التلاميذ: "ماذا تريدون ؟ إرحلوا من هنا بسرعة!"٠

عندها وقف الأولاد مصدومين، حائرين ولم يتجرأوا على قول أية كلمة٠

أنا فرح، لأن القصة لم تنتهِ هكذا. يسوع يحب الأولاد وهو بنفسه سيتدخل ويقول٠

يسوع: "دعوا الأولاد يأتون إلي، لا تبعدوهم، فإن لهم ملكوت السموات"٠

يسوع يحب الأولاد وهو دعاهم حتى يثقوا به ويتعرفوا عليه جيدا. فأتوا إليه٠٠٠

٠٠٠ صبيان وبنات من عمرك

٠٠٠ مطيعون وغير مطيعين

٠٠٠ صغار وكبار

٠٠٠ جريئون وخجلون

٠٠٠ أذكياء وغير أذكياء

لن ينسوا أبدا هذا اليوم، عندما كان يسوع لطيفا معهم وباركهم٠

يسوع يحب الأولاد٠

هذا ما أسعدهم، وأخذوا يخبرون هذه القصة للآخرين٠

ويسوع يحبك أنت أيضًا، لا تنسَ هذا أبدًا٠


الشخصيات: الراوي، يسوع، التلاميذ٠

© Copyright: CEF Germany

www.WoL-Children.net

Page last modified on April 14, 2019, at 10:48 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)